إزالة الصورة من الطباعة

الإخوان المسلمون والتّمدّد الشّيعي في تونس (راشد الغنّوشي نموذجا) الجزء الثاني

الشّيخ د . خَميس بن علي الماجري التّونسي

بسم الله الرّحمن الرّحيم

الجزء الثاني

ماذا حقق الغنوشي للإسلام وللتونسيين بعد نصف قرن من حوار مع الشيعة ؟

لا تجد إخوانيا بمثل راشد الغنوشي قد ساند إيران بحماسة منقطعة النظير تعلقا وتبشيرا بشعاراتها ورموزها تطورت بعد ذلك إلى علاقة طويلة وقناعات مشتركة بينه وبين الشيعة ، وقد عمل عملا مستمرا وكتب كتابات متواصلة في تلميع إيران وسياساتها ، ورغم كل ذلك ، فإن إيران أبت إلا أن ترد علاقاتها مع الدكتاتور ابن علي سنة 1990 لتستغل فراغ الساحة التونسية من الحركة الإسلامية لتنشر عقيدة الرفض المرفوضة ، ثم تمنع إيران الغنوشي و محمد سليم العوا ومنير شفيق من دخول إيران في شهر كانون الثاني (يناير) 2007 .

وإن أنسى فلا أنسى تذلل الغنوشي وصغاره أمام حسن نصر الله في اتصال هاتفي في برنامج تلفزي على قناة الجزيرة يقدمه غسان بن جدو المتشيع ، فما كان من نصر الله إلا أن احتقره ولم يكترث به!!!

 

أسباب تنامي التّشيّع في تونس :

لا ننكر أن أسبابا أخرى ساهمت في نشر التشيع في تونس زيادة على جهود الغنوشي التي انطلقت منذ 1979 وفي زمن لم يكن في تونس شيعي واحد ، خاصة وأن العلاقات السياسية بين تونس وإيران قُطعت منذ 1981 بسبب غلو ولاء الغنوشي للخميني وإيران ، ولسبب العثور على تحويلات أموال من سفارة إيران بروما لقيادي من حزب النهضة في باريس .

 

وهذه أبرز الأسباب الأخرى التي أعانت على نشر التشيع في تونس :

1 - استغلت إيران طحن ابن علي للحركة الإسلامية وتصفية التدين في تونس لتحسن علاقاتها معه لتخترق الساحة السنية في البلاد . فوثقت علاقاتها بالنظام التونسي على كل المستويات من تعاون سياسي وثقافي خاصة ، ففسح المجال أمام الدعوة الشيعية ، ورخص لهم ولأول مرة في تاريخ تونس الحديث بتأسيس أول جمعية شيعية في شهر أكتوبر 2003 وهي ” جمعية أهل البيت الثقافية ” وقد طرحت على نفسها ” المساهمة في إحياء مدرسة آل البيت ونشر ثقافتهم “ ، كما أذن الدكتاتور ابن علي بتوزيع الكتاب الشيعي هذا فضلا عن الاتصال المفتوح والمكثف بين رموز التشيع وإيران ، كما وافق الدكتاتور على التحاق طلبة تونسيين بجامعات ومراكز شيعية في إيران . فالحاصل أن التشيع وجد في تونس في عهد المخلوع مجالا للنشاط دون أية مضايقة أو اعتراض بل وجد تشجيعا ودفعا له .

 

2 – الدّور النّشط جدّا الذي قامت وتقوم به البعثات الثّقافيّة الإيرانيّة من خلال سفارتها في تونس من اختراقات لوحدة البناء السّنّي وإرساء فتنة التّفريق بين المُكوّن المذهبي وذلك عبر نشر لمطبوعات تُشكّك وتنال من عقائد السّنّة وتُؤسّس لعقائدها الفاسدة . مثل الطّعن في الصّحابة … .

 

3 - الدور الكبير الذي لعبه جماعة ” الإسلاميون التقدميون ” ومن أبرزهم إحميدة النيفر وصلاح الدين الجورشي في نشر كتب مرتضى مطهري وعلي شريعتي وباقر الصدر في مجلتهم 15/21 ومكتبتهم المُسماة ” الجديد “ .

 

4 - مزايدة الغنوشي على ” الإسلاميين التقدميين ” الذين بدؤوا منذ سنة 1978 يمثلون مشكلة ربما يكونون المزاحم الخطير والمنافس الأبرز الذين سيختطفون الساحة الإسلامية والشباب الهائج الذي تماهى مع ” الثورة ” الإيرانية وشعاراتها البراقة ، فراح الغنوشي يُزايد عليهم في مواقفه خطاباته وكتاباته .

 

5 - الأثر الكبير للدّور الإعلامي الغربي والعربي الذي صدّر به ( حزب الله ) لتحويل وجهة النّاس من علوّ أسهم الحركة الجهاديّة في العالم ، إلى المُسمّى ( عمليّات بطوليّة ) لما يُسمّى ( حزب الله ) ضد المحتل اليهودي . ليصدّوا النّاس والشّباب خاصّة عن أهل السّنّة .

 

6 - تأثير القنوات الشيعية في التونسيين ومن أبرزها قناة ” المنار ” الفضائية حزب الله اللبناني .

 

7 ــ الغنّوشي هو السبب الأبرز لنشر التشّيّع في تونس : ولكن أيضا نُثبتُ أنّ الغنّوشي كان ولا يزال السبب الأبرز وراء اختراق وخرق ونقض الوحدة الدّينيّة في تونس واستهدافها عن طريق الجهود المنظّمة لنشر التّشيّع في بلدنا خاصّة وفي بلاد العالم عامّة منذ سنة 1979 ، وهو الذي يعترف أنه لم يكن شيعة في تونس قبل ذلك التاريخ ، فمن الذي غرس التشيع في تونس دونه في تلك الفترة ؟ يقول الغنوشي : ” أما بالنسبة لما جذبنا في الثورة الإيرانية ، فنظراً لعدم وجود شيعة في تونس تعاملنا مع الثورة على أنها ثورة إسلامية ” (59) . وقد غرس الغنّوشي نبتة التّشيّع في تونس ومهّد لها من خلال دروسه العامّة وكتاباته بعد ثورة الفرس التي أشرتُ إلى بعضها في مجلة المعرفة خاصة . ولأنه أيضًا دخل في منافسة ومُزايدة مع ” الإسلاميين التقدميين ” الذين ساهموا في نشر كتب الشيعة وأفكارهم عبر مجلتهم 15/21 ومكتبتهم المُسماة ” الجديد “ . ولذلك تأثر الكثير من أبناء الحركة الإسلامية منذ 1979 تاريخ ” ثورة ” الخميني ، فكان تراب الزمزمي والتيجاني السماوي ومبارك بعداش من أبرز الذين تأثّروا بذلك ، فتشيّعوا وشيعوا كثيرا من أهل الجنوب خاصة بعد استقالتهم من حركة الغنّوشي في بداية الثّمانينات من القرن الماضي وصاروا ” زعماء ” شيعة ، وخاصة الأخير منهم بعدما كان المسؤول التّنظيميّ لحركة الاتّجاه الإسلامي ، ( النّهضة حاليّا ) على كامل جهات الجنوب التّونسي ، ووالله لقد تمدّد التّأثّر بالشّيعة في عبادات النّهضويّين حيث صار بعض قياداتهم الجامعيّة في تلك الفترة أن يتصنّعوا النّواح في أدعيتهم تشبّها بما يفعل الشّيعة تماما ، وأحد هؤلاء هو موجودة في حكومة الصيد حاليا .

 

ما الذي يأسر الغنّوشي وحزبه في الدّوران حول ولاية الفقيه  ؟

والسؤال الجوهري الذي ينبغي أن يُطرح ما الذي يأسر الغنّوشي وحزبه في الدّوران حول ولاية الفقيه الفارسيّة ويتآمران على تونس السّنّيّة وعروبتها وتراثها وتاريخها ويتركان الشّيعة يخترقون كل مؤسسات الدولة يرتعون في كامل البلاد يُشيّعون شعبنا ويصمتون عن تحطيم عقائدنا ، بل نراهم يُهاجمون كلّ من يقوم بواجبه الشّرعي في تعرية المدّ الشّيعي وكشفه! فهل هؤلاء يهمّهم الإسلام ؟

 

ما الذي يجعل الغنّوشي يساند المشروع الفارسي وينشر ” محاسن الثّورة ” الإيرانيّة في البلاد العربيّة والاسلاميّة ؟ ولماذا ” يلتصق” الغنوشي بإيران وكأنه حليف أبدي للشيعة ؟ هل ثمة أمر ما يجعله مُكبلا بتلك العلاقة لا يستطيع أن ينفك عنه ؟ أسئلة مشروعة لأمر مُحير .

 

السبب الأبرز في ركوب الغنوشي موجة الثورة الإيرانية : إنّ ما يُسمى ( الثّورة الإسلاميّة ) التي اندلعت سنة 1979 جاءت في أحلك فترة تاريخية سياسية للغنوشي الذي كان يُواجه إعصارا تنظيميا داخل ” الجماعة الإسلامية ” العقائدية المنغلقة على الولاء للسلفية فكرا والإخوان المسلمين تنظيما ” النهضة حاليا ” حيث تمردت مجموعة ” مكتب العاصمة ” وطعنت في شرعيّة الغنّوشي ودعت الى الانفتاح على كل مختلف تيارات الفكر الاسلامي والعالمي والقطع مع الإخوان ، وقد كانت ” الجماعة الإسلامية / النهضة اليوم ” ـ وقتها ـ جماعة تعمل دون قانون أساسي ودون ضبط لصلوحيات الغنّوشي ” الأمير ” الذي لم يُنتخب ويتصرّف كأمير المؤمنين الصّلوحيات المطلقة في تشكيل المكتب التّنفيذي والمشرفين على الجهات وأعضاء مجلس الشّورى ، فما كان من الغنوشي إلاّ أن حلّ مكتب العاصمة وجمّد عضويّة المشرف عليها لأنّهم أرادوا قيادة حركة إصلاح ومراجعة وتجديد في جسم إخواني يختنق على تعبير صلاح الدّين الجورشي .

فالذي يمكن أن نُقرّره أنّ ما يُسمّى ( الثّورة الإسلاميّة ) في إيران أنقذت الغنّوشي من معضلة سياسيّة ضخمة ومن مأزق تنظيمي قاتل في تلك الفترة ، فركب الموجة الإيرانيّة وسايرها وجامل الثّورة الإيرانيّة ،  بل تبنّاها ليُشاغب ويكسّر بها شوكة ” الإسلاميّين التّقدميّين ” من جهة ، وليُشغل به الاتّجاه الإسلامي المُتكوّن من الشّباب الحماسي والعاطفي من جهة ثانية ، وأيضا ليشدّ به التّيّار الطّلاّبي المغامر والمتهوّر المتماهي مع شعارات ( إيران / الخميني ) من جهة ثالثة ، وليقفز بالحدث ينجو به من مشكل تنظيمي داخلي مُهدّد من جهة رابعة ، هذا فضلا عن تشغيل السّاحة الإسلاميّة بالحدث الإيراني في ظلّ فراغ مشروع غنّوشي واضح إلاّ إثبات حضور هائج وبروز مُلفت استجابة لدوافع نفسيّة واضحة حيثُ كان الغنّوشي مُتضايقا ممّا سمحت به السّاحة وقتها من تنافس قويّ وشديد بينه وبين الإسلاميّين التّقدّميّين وأيضا من الدّاعية حسن الغضباني الذي كان مُزعجا جدّا للغنّوشي حيث كان أبرز خطيب مُفوّه ومؤثّر في تلك المرحلة ، وكان مريدوه في الدّروس العامّة تفوق الأضعاف ما يجتمعون حول الغنّوشي ، فكان لا بدّ من المزايدة على الأطراف الإسلاميّة الأخرى في الخطاب وفي جريدة المعرفة لكسب أكثر ما يمكن من المتعاطفين ومن الجمهور ومن تشغيل ماكينة الحزب الذي يحتاج إلى شحنها بخطاب سياسي تحريضي تهريجي .

 

فالمقصود أنّ تعلّق الغنّوشي بإيران والذّود عنها و عن إمامها وتبنّي بعض أفكارها التي أشرتُ إليها أعلاه ، لم يكن وليد دراسة أو تخطيط أو رؤية واضحة ، وإنّما هو نتيجة ركوب الموجة ليحلّ بها مشاكل تنظيميّة عاصفة للجماعة وللمشاغبة على خصومه وأيضا نتيجة التّأثّر الصّبياني بشعارات الثّورة الإيرانيّة دون معرفة مسبقة بالنّتائج الكارثيّة على بلد مُتميّز بوحدة عقائديّة سُنّيّة إمامها مالك بن أنس أحد أبرز أئمّة أهل السّنّة والجماعة . ولقد جنت تونس كوارث بسبب ذلك التّهوّر والحمق وها هي بلادنا اليوم قد اخترقها الشّيعة في كلّ مواقع التّأثير وخاصّة في الإعلام ، ورجال الفكر والقرار .

 

وهكذا عندما يكون حبّ السّلطة وحلم الوصول إليها هو الهدف والمُحدّد لمسيرة أيّ شخص يستعمل كلّ وسيلة ويصير مُستعدّا للتّحالف مع من هبّ ودبّ ولو كان الشّيطان نفسه! ولقد كشفت ما يُسمّى ” الثّورة ” في تونس حقيقة الغنّوشي ونواياه إذ تبيّن بالمقال والحال أنّه مُستعدّ لكلّ شيء ، لأنّ المهمّ عنده أن يصل إلى سدّة الحكم ويهدم الدّين ويُقاتل المُوحّدين بآسم الدّين! فما أخطره على العباد والبلاد!

 

خاتمة

إنّ من المُقرّر عند أهل السّنّة والجماعة ، أنّ الكلام في أهل البدع من أعظم الجهاد في سبيل الله عزّ وجلّ ، وأنّ قول الحقّ فريضة ، وأنّ تأخير البيان عند الحاجة لا يجوز ، ولأن الغوغاء الجهلة عادة ما يُفتنون بالرّويبضات ” المشاهير ” الذين تصنعهم الكوارث ، وراشد الخرّيجي شُهِر ” الغنّوشي ” من أبرز مشاهير الرّويبضات ، وهو صاحب بدع خطيرة وضلالات عظيمة لا تُحصى ولا تُعدّ ، حيث أمضى جزءا كبيرا من عمره ومن حكمه في تبديل معاني الدّين ، والتّصدّي لكلّ من خالفه ، وبالأخصّ منهم من تمسّك بالكتاب والسّنّة ، ووصفهم بالمتطرّفين والمُتشدّدين ، بمقاييسه السّياسيّة الأمريكيّة والحزبيّة الإخوانيّة .

وأنا إذ أُبيّن بالحجج والأدلّة تأييد الغنّوشي المزمن للدّين الشّيعي من جهة ، و دعوته للتّقارب مع إيران الصّفويّة من جهة أخرى ، فلأنّني لا أجامل ولا أُداهن في ديني ، ولذا فإنّه لا يهمّني سبّهم وشيطنتي لي ، لأنّ كلّ الذي يهمّني هو الذّبّ عن ديني وإنقاذ تونس من كوارثه ، راجيا من الله تعالى أن يستيقظ الغافلون من أتباعه ، وأيضا أن لا تتكرّر في بلدي مآسي تحالف الإخوان مع الشّيعة الموالين لإيران التي دمّرت وخرّبت العراق وسوريا ولبنان واليمن التي لا تخفى على أحد .

 إنّه لا بدّ أن نتصدّى ـ بكلّ حزم ـ للضّرر الجليّ الذي أحدثه الشّيعة داخل الأمّة ، كما لا بدّ أن نكشف أنّ العلاقات الحسنة التي يقيمها الإخوان المسلمون بطهران جريمة كبرى لم يستفد منها إلاّ إيران وأذنابها الذين يطعنون أهل السّنّة في الظّهر منذ سنة 1979 ، حيث يستغلّون تلك العلاقة لنشر التّشيّع في أهل السّنّة في البلاد العربيّة خاصّة ، ولقد اخترقت إيران تونس في كلّ مؤسّساتها بما فيها مؤسّسات الدّولة كالجامعة ووزارة الشّؤون الدّينيّة والتّعليم وغيرها هذا فضلا عن الإعلام وما يُسمّى النّخبة .

 

ومساهمة منّي في درء ذلك خطر التّشيّع المُحدق ببلادنا ، وسعيا منّي في تخليص المفتونين بالغنّوشي ، وتبصير أتباع الهدى بحقيقة هذا الدّاعية إلى جهنّم ، فجّرتُ بين أيديهم لغما واحدا له ، وهو علاقته المشبوهة بإيران . من أجل ذلك ، تناولت في هذه الأسطر بابا واحدا من أبواب ضلالاته الخطيرة وهو ما يتعلّق بعلاقته بالشّيعة دينا وبالحضور الايراني السّياسي والثّقافي في تونس الذي يمثّل مصدر تهديد خطير .

 

هذا هو حقّ الله تعالى ثمّ حقّ اُمّتي المُغرّر بها ، وهو أيضا حقّ الشّباب خاصّة الذين ينبهرون بالشّعارات البرّاقة المخادعة التي أدمن عليها الذين احترفوا العمل السّياسي بالدّين . إنّها رسالة للأمّة ولشباب النّهضة أُبيّن لهم واُقيم عليهم الحُجّة ، وأُظهر المحجّة ، لأنّ غالب أولئك الشّباب يفتقدون إلى العلم الشّرعيّ بدليله ، فلم يقدروا على تصفية كلام رجالهم بالدّليل أو وزن أعمالهم بالتّنزيل .

 

هذه أقوال راشد الغنّوشي وكتاباته ومواقفه حجّة لي وعليه ، جمعتُها بين يديك ، ونثرتُها بين عينيك ، ذبّا عن الإسلام من المُدلّسين وبيانا لأهل السّنّة في العالَمين ، راجيا من ربّ العالمين ، أن يهديه ويفيق من أوهامه ويلتحق بشيخه يوسف القرضاوي الذي صرّح بخطئه على تضييع أكثر من أربعين سنة في تيه التّقارب مع الشّيعة ، والتحاقه بفسطاط العقائديّين في براءتهم من الرّوافض ، وأن يحشرني في زمرة المُجاهدين بالحجّة والبيان ، وصلّى الله وسلّم على سيّد ولد عدنان ، شفيع الإنس والجانّ…

 

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

1 ) يوم الخميس 20 ربيع الثاني سنة 296 هـ / 6 جانفي 909 م .

2 ) راشد الغنّوشي  . من تجربة الحركة الإسلاميّة في تونس. ص : 37 .

3 ) راشد الغنّوشي  . الحركة الإسلاميّة ومسألة التّغيير . ص : 25 .

4) من خطبة ألقاها الخميني بمناسبة ذكرى مولد الإمام المهدي في (15/8/1400هـ) .

5 ) الخميني . كتاب الحكومة الإسلاميّة . ص : 52 .

6) راشد ر الغنّوشي . الحرّيّات العامّة في الدّولة الإسلاميّة . ص : 162 .

7) الخميني كتابه ” كشف الأسرار” ص: 110 .

8) محمد باقر الصدر . ” أهل البيت تنوع أدوار و وحدة هدف “ . ص : 134 .

9) المرجع . ص : 101 .

10) نفسه . ص : 13 .

11) https ://www .youtube .com/watch?v=hBwZ0Iw4s6c

12) الخميني . كتاب الطهارة . ( 3/337 ).

13) راشد الغنوشي . الحرّيّات العامّة في الدّولة الإسلاميّة . ص : 164  .

14) https ://www .youtube .com/watch?v=UudAj_frjEs

15) محمد بن اسماعيل البخاري . صحيح البخاري . تحقيق: الخطيب محب الدين . الطّبعة: الأولى . المكتبة السلفية . القاهرة ـ مصر . س: 1400هـ . رقم الحديث: 3673 ، و مسلم بن الحجاج القشيري. صحيح مسلم. تحقيق: محمد فؤاد عبد الباقي . دار إحياء الكتب العربية ـ عيسى البابي الحلبي وشركاه. بيروت ـ لبنان. الطبعة: الأولى. السنة: 1374هـ . حديث رقم: 2540.

16)  أبو عبد الله محمد بن يزيد بن ماجه الربعي القزويني. صحيح سنن ابن ماجه. تحقيق: محمد ناصر الدين الألباني. الطبعة: الأولى سنة الطبع: 1407هـ . مكتب التربية العربي لدول الخليج . جدّة ـ السّعوديّة. حديث رقم : 133، ورواه غيره .

17) عبد العظيم بن عبد القويّ المنذري . صحيح الترغيب والترهيب . تحقيق: محمّد ناصر الدّين  الألباني . الطّبعة: الأولى . السّنة: 1421هـ . مكتبة المعارف. الرياض ـ السّعوديّة. ( 4/15 )، و رواه شمس الدين أبي عبد الله محمد بن مفلح الحنبلي . الآداب الشرعية والمنح المرعية . تحقيق: أيمن بن عارف الدّمشقي . الطّبعة: الثّانية . السّنة: 1424 هـ ـ  2003 م . دار الكتب العلمية . بيروت . لبنان . (1/58) ، وقال :"إسناده صحيح"،.

18) الخميني . الحكومة الإسلامية. ص : 74 .

19) كتاب : “وجاء دور المجوس” . ص : 148 .

20) راشد الغنوشي . الحركة الإسلاميّة والتّغيير . ص : 31 .

21) المرجع السّابق . ص : 30 .

22) نفسه . ص : 31 .

23) المرجع السّابق. ص : 31 .

24) راشد الغنّوشي. من مقال له بعنوان :” نحن مع العمل المشترك “، نُشر في موقع (تونس ـ نيوز) الإلكتروني . حُجب الموقع من طرف حزب النّهضة بعد 14 جانفي / يناير  2011 تاريخ هروب الجنرال زين العابدين بن علي من تونس.

25) من مقال له : ” الغرب والدّيمقراطيّة والإسلام “ . نُشر في نفس الموقع السّابق . (تونس ـ نيوز) الإلكتروني .

26)  من مقال له : ” العلاقة بين الشيعة العرب وإيران “ . موقع قناة الجزيرة  https://www.aljazeera.net/opinions/2009/6/24/%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%84%D8%A7%D9%82%D8%A9-%D8%A8%D9%8A%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%8A%D8%B9%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8-%D9%88%D8%A5%D9%8A%D8%B1%D8%A7%D9%86-2

27) راشد الغنّوشي. برنامج مراجعات. مع عزام التميمي على قناة الحوار اللّندنيّة. وقد صدرت في خمس حلقات وهي موجودة على اليوتيوب بعنوان: (مراجعات مع الشيخ راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة التونسية).

28) المرجع السّابق .

29) في برنامج تلفزيّ في قناة الحوار التونسية اسمه ” لمن يجرؤ فقط “ ، بُثّ يوم 19/01/2014 .

30) سورة مريم . 78 .

31) لسان الحركة الإسلاميّة في تونس منذ 1972 . تولّى الإدارة والمسئولية أمام السلطة الشّيخ عبد القادر سلامة ، وتولّى رئاسة التّحرير راشد الغنّوشي .

32) الغنوشي . ” الحركة الإسلامية والتحديث “ . ص : 17 .

33) الغنوشي . ” مقالات حركة الاتجاه الإسلامي في تونس “ . ص : 97 . كتاب جمع فيه كل افتتاحياته في مجلة المعرفة ـ اللّسان النّاطق لحركة الإتّجاه الإسلامي ـ سابقا ـ حزب النّهضة ـ حاليا ـ .

34) حسن التّرابي و راشد الغنّوشي كتاب ” الحركة الإسلاميّة والتّحديث “ . ص : 16 و 17 .

35) من تجربة الحركة الإسلاميّة في تونس. ص : 60 .

36) مجلّة الطّليعة الإسلاميّة . وهى مجلّة شهريّة تصدر في لندن . العدد 26 مارس 1985 .

37) http ://www .turess .com/alfajrnews/9386

38) https://www.alaraby.co.uk/%D8%A7%D9%84%D8%BA%D9%86%D9%88%D 8%B4%D9%8A-%D9%84%D9%8A%D8%B3-%D8%A3%D9%85%D8%A7%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%B1%D9%82-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D8%B3%D8%B7-%D8%B3%D9%88%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%8A%D9%85%D9%82%D8%B1%D8%A7%D8%B7%D9%8A%D8%A9-%D8%A3%D9%88-%D8%A7%D9%84%D8%B7%D8%A7%D8%A6%D9%81%D9%8A%D8%A9

39) http://www.assabahnews.tn/article/92120/%D9%88%D9%81%D9%82-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B1%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D9%8A%D9%88%D9%85-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B1%D8%B6%D8%A7%D9%88%D9%8A-%D9%8A%D8%B7%D8%A7%D9%84%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D8%BA%D9%86%D9%88%D8%B4%D9%8A-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D8%AC%D8%B9-%D8%B9%D9%86-%D8%AA%D8%B5%D8%B1%D9%8A%D8%AD%D8%A7%D8%AA%D9%87-%D9%81%D9%8A-%D9%88%D8%A7%D8%B4%D9%86%D8%B7%D9%86-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%86%D8%A9-%D8%BA%D8%A7%D8%B6%D8%A8%D9%88%D9%86

 40) صحفية المصري اليوم . (8/9/2008) .

41) راشد الغنوشي . من تجربة الحركة الإسلامية في تونس. ص : 37 .

42) موقع تونس نيوز في 20 / 04 / 2006 . وهو يتحدّث عن عوائق حركة 18 أكتوبر 2005

43) الغنوشي . من تجربة الحركة الإسلاميّة في تونس . ص : 60

44) صحيفة الرّاية . ع 314 س 9 بتاريخ 2 0/05 / 1419 هجريّة .

45) برنامج الاتّجاه المعاكس . قناة الجزيرة  الفضائيّة .  22 /10/1999 .

46) مجلّة المجتمع الكويتيّة . سنة : 1981 .

47) راشد الغنوشي . رسالة العيد . موقع تونس نيوز . لم أعثر على العدد والتاريخ لأن الغنوشي حجب الموقع .

48) من تجربة الحركة الإسلاميّة في تونس . ص : 60  .

49) منتدى العصر تحت عنوان سياسة ‘عصابية’ وعدمية تجر لبنان إلى الهاوية بتاريخ 0 3 ـ 11 ـ 2006 .

50) سورة القصص : 5ـ .6 .

51) من تجربة الحركة الإسلامية في تونس . ص : 61 ـ 62 .

52) http://www.assabahnews.tn/article/249762/100-%D9%82%D9%8A%D8%A7%D8%AF%D9%8A-%D9%85%D9%86-%D8%AD%D8%B1%D9%83%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%87%D8%B6%D8%A9-%D9%8A%D8%AF%D8%B9%D9%88%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%BA%D9%86%D9%88%D8%B4%D9%8A-%D9%84%D8%B9%D8%AF%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B1%D8%B4%D8%AD-%D9%84%D8%B1%D8%A6%D8%A7%D8%B3%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B1%D9%83%D8%A9-%D9%85%D8%AC%D8%AF%D8%AF%D8%A7

53) من تجربة الحركة الإسلامية في تونس .. ص : 64 ـ 65 .

54) الفجر نيوز . نشر في الفجر نيوز . يوم 18 – 09 – 2008 .

55) http ://www .turess .com/alfajrnews/9386

56) موقع الرّاصد . السبت 3 سبتمبر 2011 https://alrased.net/main/articles.aspx?selected_article_no=3545

57) قدس برس . 10/01/2007 .

(58) المرجع السّابق.

 (59) من تجربة الحركة الإسلامية في تونس . ص : 64 .