إزالة الصورة من الطباعة

رِسَـالةٌ إلى الحَجِيـجْ

محي الديـن عطية

زوروا البقيع لعل الأرض تُسمِعُـكم

أنشـودةً من دم الأحـرار تَرتَفعُ

زوروا البقيع لعل الأرض تُخـبِركم

كيف الكـرامةُ كانت قَبلَ تُنتزعُ

وحدّثوهُم- فإن الصَحْبَ ما رحـلوا

عن أَرضِنا-إن جَرُؤتم كيف تُقتطعُ

وكيف نِمنـَا عن الإسـلام في زمـنٍ

يُداس فيه على الأيقاظِ إن خضعوا

زوروا عُكَاظَ ولا تبـكوا حضـارته

وخـبِّروه بأن السـوقَ مجتمـعُ

يرتـاده من فِجَـاجِ الأرضِ قاطبـةً

الراغبـون فمغبـونٌ ومنتفـعُ

قصائِـدُ الشعرِ تَتْـرَى من منَـابِره

مع الشُرَاة، ونحنُ المـالُ والسِلعُ

ماذا لو انتفضَت أفواجُكُـم حِمَمَـاً

يُجَـدَدُ العَهـدَ والنيرانُ تندلعُ

ويعقـد اليوم عنـد البيـت بيعتـه

على الممات ورب العرش مُطّلِعُ

يا رب هـذي قلوب المسلمين أتـت

إلى حياضك ظمآى كلها طَمعُ

فلا تُـخيّب رجــاءً أنت باعثـُـه

ولا تُنَكِّسْ لِـوَاءً فيـكَ يَرتفعُ

واغفـر هَنَـاتي فعـذرِي أن لي قَلماً

يَقتَاتُ قلبي ومن عَينيّ يَرتَضِعُ

أُزجِي قَريضـي من الأعماقِ أنـزُفُهُ

حتى أرى الخِنجَر المسموم يُقْتَلَعُ