فضح العرورية العوادية

    وسائل الإعلام

      مقالات وأبحاث متنوعة

      البحث

      خداعُ الأمَانـيّ

      أبو العتاهية

      الدهرُ ذو دولٍ والموت ذو عللٍ      والمرءُ ذو أملٍ والنـاسُ أشبـاهُولم تـزل عـبرٌ فيـهن معتـبرٌ      يـجري بها قـدرٌ والله أجـرَاهُوالمبتـلى فهو المهجـور جانبـه      والناس حيث يـكونُ المالُ والجاهُيبكي ويضحكُ ذو نفس مصرفة      والله أضحـكه والله أبـــكاهُيا بائعَ الـدينِ بالدنيا وباطِلـها      ترضى بدينك شيئـا ليس يسواهُحتى متى أنت في لهـوِ وفي لعبٍ      والموتُ نحوك يهوي فاغـرا فاهُما كل ما يتمنى المـرءُ يدركُـه      رب امـرئٍ حتـفه فيما تمنّـاهُوالناس في رقدة عمّا يـُراد بهم      وللحـوادثِ تحـريكُ وإنبـاهُأنصفْ هُديت إذا ما كنت منتصفا      لا ترضى للناسِ شيئا ليسَ تَرضاهُيا ربّ يوم أتت بشراه مقبـلـة      ثم استحالت بصوت النعيّ بشراهُلا تحقرنّ من المعـروف أصغـره      أحسِنْ فعاقبةُ الإحسان حسنـاهُوكـل أمرٍ لـه لابـد عاقبـةٌ      وخير أمرك ما أحمـدت عقبـاهُنلهو وللموت ممسانا ومصبحنـا      من لم يصبّحه وجه الموت مـسّاهُما أقربَ الموت في الدنيا وأبعده      وما أمرّ جنى الدنيـا وأحـلاهُكـم نافس المـرءُ في شيء وكابــر      فيه ثم مضـى عنه وخـلاّهُبينا الشقيقُ على إلفٍ يُـسَرُ به      إذ صار أَغمَضهُ يومـاوسجّاهُيبكي عليـه قليـلا ثم يُخرجه      فيُسكِن الأرضُ منه ثم يَنـساهُوكل ذي أجـلٍ يوما سيبـلغه      وكل ذي عملٍ يـوما سيلقاهُ