إزالة الصورة من الطباعة

سيد قطب .. وفرية سبّ الصحابة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ﷺ وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد

الرجل، انتقل إلى حيث يقف بين يديّ الله سبحانه، وآثاره التي انتهى عليها، موجودة بين أيدي الناس، لا تزال تنشأ أجيالا منذ استشهاده على يد الطاغية الملحد عبد الناصر. لكن الحقد والحسد والغلو والبهتان، ونصرة الباطل، لا تزال تغلي مراجلها في قلوب فئة حرّفت كلام الله والتوت بسنة رسوله ﷺ وشوهت حديثه ﷺ، لا تزال تسير في محاولة تحطيم رجل كالجبال قامة يقفوا أمامه أقزام عفنة تقبل أقدام أسيادها من خونة الحكام وتبرر كفرهم.

تابع القراءة في الملف المرفق